مـنتدى حبلـيزاوي
منتدى حبليزاوي يرحب بضيوفه الكرام

مـنتدى حبلـيزاوي

منتدى علمي ثقافي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخولس .و .جمكتبة الصورالمجموعات
منتدى حبليزاوي يتمنى لجميع زواره دوام الصحة والعافية وقضاء أوقات سعيدة ومفيدة بالمنتدى
سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
لا إلَهَ إلاَّ الله وحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ ولَهُ الحَمْدُ يحيي ويميت وهُوَ على كلِّ شيءٍ قَدير، سُبْحانَ الله والحَمْدُ لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حَولَ ولا قُوةَ إلا بالله"

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 شاي البابونج وتسهيل نمو الشتلات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mohamed Habliza
Admin


عدد المساهمات : 310
تاريخ التسجيل : 13/11/2010
العمر : 48
الموقع : بلدية البطائح - إمارة الشارقة - دولة الامارات العربية المتحدة

مُساهمةموضوع: شاي البابونج وتسهيل نمو الشتلات   الأربعاء 25 يناير 2012, 12:31 pm

شاي البابونج وتسهيل نمو الشتلات



كتب الأستاذ زاهي رستم:
تعج كتب الطب القديمة والحديثة، بطرائق استخدام البابونج في معالجة العديد
من الأمراض والمشاكل الصحية، بأشكاله العديدة كشاي البابونج، أو زيته.
ويمكن استخدامه كمشروب أو كدهن خارجي. هذا بالإضافة إلى استخدامه في
الصناعة، كالعطور والصابون.

والبابونج | Chamomile أو Camomile | لمن لا يعرفه، اسم شائع لأعشاب
طبية محددة من فصيلة الأزهار النجمية المركبة | Composite Flower |، وهو
معرب من كلمة بابونه أو بابونك الفارسية. منه أنواع برية وأخرى تزرع في
البيوت. وله أنواع عديدة، تختلف فقط في لون أزهاره، والتي يغلب عليها شعاع
أبيض وقرص أصفر ذهبي.

وقبل البدء بمراحل إعداد شاي البابونج الذي سوف نستخدمه، لا بد من
التنبيه إلى أمر غاية في الخطورة، ليتم تجنبه، وهو أنه لا يجب تحضير أو
تخزين البابونج بأي أدوات يدخل في تركيبها مادة الحديد، كما أنه لا يتم
مزجه بأي مادة تحوي مادة الحديد. لأنه يشكل مادة سامة. كما أن بعض الناس
يعانون من حساسية تجاه هذه الأعشاب.

وسنضيف للبابونج فائدة لم تذكر سابقاً، هي استخدامه في تسهيل نمو
النباتات الصغيرة – الشتائل، عند الرغبة في زراعة النباتات من بذورها.


إنه لمن المحزن مشاهدة بعض النباتات في بداية نموها وهي تذوي وتموت
فجأة، أي بالمعنى الشعبي يقصف عمرها قبل الأوان، ويحصل هذا بسبب مرض يسمى
الوهن Damping-off (هو مرض مهلك يصيب النباتات في بداية نموها، والتي تنمو
تحت ظروف مغرقة أو رطبة، وتتسبب بها الفطريات) وهو أمر قد عانيت منه الكثير
عند زراعة البذور، فهي تنمو في البداية، وبعد عدة أيام تصاب بالذبول
وتموت. واكتشفت أن السبب في هذا المرض هو الفطريات في التربة. وفي الحقيقة،
لا يوجد علاج للتربة المسكونة بالأمراض الفطرية، ولكن من خبرة السيدة بيني
كنغ | Penny King |، وهي خبيرة أمريكية في تربية الأعشاب، فإنه يمكن كبح
مرض الوهن باستخدام شاي البابونج. عندما نشرت بينني جزءً من الأعشاب
الواهنة والتي كانت قد زرعتها للاستخدام التجاري كمالكة لمتجر أعشاب بينني
الملكية، في مدينة جورج تاون، ولاية تكساس، لاحظت أنه بإمكانها إيقاف الوهن
ببساطة، عن طريق سقاية الشتائل الصغيرة بشاي البابونج.

العناصر والمعدات:

سوف تحتاج لصنع هذا الشاي إلى:

1- كوب واحد من الماء.

2- ملعقتان كبيرتان من أزهار البابونج المجففة. يمكن الحصول على البابونج المجفف من سوق العطارين.

3- مصفاة.

4- زجاجة بخاخ للرذاذ (مرشاش).

التعليمات:

1- قم بغلي الماء، وبعد الغليان، أزل المصدر الحراري، ثم أضف أزهار
البابونج إلى الماء، وقم بالتحريك. غطها حتى تبرد، وتصبح مماثلة لدرجة
حرارة الغرفة.

2- قم بتصفية المزيج باستخدام المصفاة، مع استخدام القوة في عملية العصر.

3- رطب تربة الأصيص بخلطه مع الشاي الناتج قبل زراعة البذور. وبعد
الزراعة استخدم الشاي لسقاية هذه البذور. وداوم على رش التربة برفق كل يوم
بشاي البابونج بدلاً من الماء.

زيادة التأثير:

من أجل جعل الشاي المنتج أكثر قوة، أضف ملعقتين من نبتة ذنب
الفرس (دنب الخيل، ويمكن تحصيلها من سوق العطارين أيضاً) إلى الماء بعد
إضافة البابونج.

كما أن تكرار عمليات الرش، تزيد الفعالية، وكذلك التأكد من رش طرفي الأوراق بشكل كامل، بعد نموها

زهرة البابونج




قبل سنوات أضيف لموقع زراعة نت مقال عن البابونج
قد يهمّكم الإطلاع عليه قبل أن أنقل لكم كلامي عن عشبة البابونج. كوب من
البابونج قبيل النوم سيوضّح لكم أهمية هذه العشبة و سبب كتابتي عنها.

نبات معمر وجد في انكلترا كموطن أصلي له , وقد سماه العالم الألماني جوكيم بالكاموميل الروماني لوجود نباتاته بالقرب من روما.

الزرع:

يُزرع البابونج بالبذور في شهر أيلول, و يمكن إكثاره بتقسيم النباتات
القديمة في الخريف. يمكث النبات عادة في الأرض سبع سنوات, ولا بد من تسميده
بـ السماد البلدي أو الكيماوي بالرغم من عدم زراعته في سوريا بمساحات كبيرة.

البابونج Matricaria chamomile
الفصيلة: Copmpositae

الجزء الهام من النبات هو الأزهار, و التي توجد في نَورَة (زهرة) هامة
لونها ابيض تتحول إلى اصفر بعد مدة و تحتوي النورة على أزهار قرصية و أزهار
شعاعيه و بهذه الطريقة يمكن التمييز بين الأصناف المفردة البتلات و
الأزهار المزدوجة البتلات. الفردية البتلات بريّة و تتكون معظم النورة فيها
من أزهار قرصية أنبوبية 200-300 زهرة بينما تحتوي على صنف واحد من الأزهار
الشعاعية. أما الأصناف المزدوجة البتلات فتتكون من عدة صفوف من الأزهار
الشعاعية البيضاء ولا تحوي أكثر من 10-15 زهرة قرصية.


تظهر أزهار البابونج في شباط و تستمر حتى أيار بينما أكبر إنتاج لها هو
في نيسان, و تُجمع الأزهار باليد, بحيث يكون القص أسفل الزهرة بـ 1سم و
توضع الأزهار على مناشر و تُجفّف في مكان ظليل مهوى بعيد عن التيارات
الهوائية و الغبار. و يعطي كل 4 كغ من الأزهار الطازجة كيلوغرام واحد من
الزهور الجافة.

الاستعمال:

تحتوي أزهار البابونج على زيت طيار بنسبة 0.5-1% و لونه الطازج أزرق يصبح بلون أصفر مخضر أو بني بعد مدة، سميك القوام قوي الرائحة.

من المهم أن نعرف أن العلاج بالبابونج
مشهور. تستعمل الأزهار الجافة للبابونج في استخراج هذا الزيت الذي يستعمل
كطارد للغازات و خافض للحرارة. أما مغلي الأزهار المحلى بالسكر فيستعمل
عادة كمسكن معدي و معرق و مضاد للتشنج ,كما يعمل حقن شرجية للأطفال فيطهر
الأمعاء و يسكن المغص.

و يستعمل من الخارج على شكل كمادات تزيل الأورام و خاصة في الجفون. يستعمل كبديل للشاي في بعض أقطار العالم



فلسفة تجفيف الأعشاب

30/06/2008 | كتب فى: أعشاب | الكاتب: عوني

هناك وجهة نظر تقول أن الأعشاب في أيامنا هذه ليست بحاجة للتجفيف، حيث
أن كل شيىء يأخذ تلقائيا بالجفاف، بما في ذلك دمُنا! لكن هذا موضوع آخر.
فلسفة تجفيف الأعشاب ورائها فوائد كثيرة لربّة المنزل بشكل خاص، و تنفيذها
لا يتطلب منها دراسة كتب شيخ الإسلام الغزالي أو إبن رُشد أو أرسطو أو
ديكارت و غيرهم ممّن تكلّموا بالفلسفة، إنما المطلوب فقط قراءة هذه
التدوينة!

عملية التجفيف
إن عملية التجفيف هدفها توفير الأعشاب على مدار السنة و الحفاظ
على طعمها و لونها. ثلاث طرق أساسية يمكن إتباعها في تجفيف الأعشاب: (1)
تعليقها في الهواء، (2) تجميدها، (3) تغميسها بالزيت.

- أحصُد الأعشاب.
إستخدم مقصّا أو سكينا لتقص فيها الأعشاب حيثما زرعتها. إذا كان صنف
الأعشاب الذي تنوي تجفيفه معمّرا (أي ينمو طوال السنة) قُصه من الكعب إذ
أنه بعد القص ينمو من جديد. أما الأعشاب الأخرى التي تموت شتاءا، فيمكنك أن
تقتلعها من جذورها.



- إغسلها بحذر.
إذا كان لابد من غسل الأعشاب المتّسخة بالأوحال و الغبار، فالأفضل أن
ترشّها بالماء بشكل خفيف، و من ثم إمسحها أو لوّح بها لتجُف. أما الغسل
فغير مُستحب إذ أنه يمكن أن يؤدي إلى تعفّن الأعشاب أثناء عملية التجفيف.

1- التجفيف بالهواء
قم بإزالة الأوراق القريبة من الساق و اربط ما قطفت من أعشاب
ببعضها البعض و علّقها بحبل بسقف غرفة أو شرفة. لا تُكثر من عدد السيقان في
كل رُزمة حتى يبقى مجال للتهوية.

أعثر على مكان جاف، و دافئ غير رطب، و مُظلم، و جيّد التهوية لتشنق فيه
أعشابك من رقبتها! الحرارة المفضلة هي ما يقارب 20 درجة مؤوية.

دع الأعشاب تجف لأسبوع أو ثلاثة أسابيع. تفقّدها كل حين و انظر كيف تجري
عملية التجفيف — ستلاحظ أن السيقان ستصبح أرفع و أقصر. ستعرف أن العملية
قد انتهت عندما تفرك ورقة مجفّفة بيديك فتتفتّت. عندها، أصدر مرسوما قضائيا
يقضي بعفو عام على أعشابك المشنوقة!


إنزع الأوراق عن سيقانها و احفظها في وعاء زجاجي مُحكم السد. باستطاعتك
ترك الأوراق كاملة كما هي، أو طحنها بيديك لتُضاف بسهولة إلى وجبات الطعام.
أخيرا، إحتفظ بالوعاء الزجاجي في مكان آمن - من اللصوص – لمدة سنة كحد
أقصى.

2- التجميد
إتبع هذه الطريقة مع الأعشاب التي تتناسب مع فلسفة التجميد، و هي الأعشاب
ذات الأوراق الطريّة، كالبقدونس، و الكُزبرة، و الطرخون (tarragon)، و
الحبق (basil). هناك بعض الأعشاب التي لا يمكن تجفيفها إلا بالتجميد، و
منها الثوم المعمّر (chive).

إغسل و جفف الأعشاب الطازجة ثم إنزع الأوراق عن السيقان الخشبية و ضعها
في أكياس أو أوعية بلاستيكية في الثلاجة (أي حُجرة التجميد – freezer).
أكتب على الوعاء إسم العشبة التي يحتويها. الآن ستبقى أعشابك محفوظة هناك
لمدة 3 أشهر. بينما لو قمت بتغميس الأعشاب بماء ساخن لبضع ثوان ثم غمّستها
فورا بماء مثلّج قبل أن تضعها في حجرة التجميد، ستدوم لغاية 6 أشهر في حجرة
التجميد.


يفضّل بعض الطباخين أن يجمّدوا الأعشاب في مكعّبات من الجليد لتسهيل
عملية الطبخ. إذا اخترت إتباع هذه الطريقة، فاجلب صينيّة و املئ ثُلثها
بأوراق الأعشاب و املئ الباقي بالماء. تستطيع عند الحاجة أن تقص قطعة
مجمّدة، أو ما تحتاجه للإستخدام في الطهو.

3- التغميس في الزيت
أحصد و اغسل الأعشاب بالطريقة التي تم ذكرها آنفا. إختر نوع الزيت التي
تفضل إستخدامه، و إن كان يُنصح بزيت الزيتون الذي لا يُعلى عليه. لديك
الحرية هنا بترك أوراق الأعشاب ملتصقة بالسيقان الخشبية. حضّر وعاءا من
الزيت تحفظ فيه الأعشاب. لا مانع من إستخدام الزيت نفسه مع الأعشاب عند
الطهو. أخيرا، في أشهر الصيف ضع الوعاء في البرّاد (refrigerator) أو في
مكان معتدل الحرارة و استخدمه لغاية 6 أشهر.

لا بد من الإشارة أنه يمكن لطريقة التجفيف بالزيت أن تكون خطرة على
صحّتك إن لم تُحسن إتمامها من ناحية التبريد و الأكسدة. سوء التجفيف في هذه
الحالة سيؤدي لنمو الجراثيم و المواد السامة ذات المفعول المميت!


أخيرا، إحدى الطرق الفعالة الأخرى في تجفيف الأعشاب أن تجلب منشفة
(فوطة) نظيفة و تمدّها على طاولة أو سطح أملس ثم تضع عليها أوراق الأعشاب
المبلّلة أو المغسولة. ضع منشفة أخرى فوق الأولى لتغطي طبقة الأعشاب. و
خلال يومين أو ثلاثة ستنشف الأعشاب لتصبح جاهزة للحفظ في وعاء مُحكم السد.

إرشادات و نصائح


  • الوقت الأمثل لقطف الأعشاب يكون إما عند المساء أو في الصباح الباكر حيث تكون الأعشاب نضرة.
  • تُقطع الأعشاب قبل موعد إزهارها عندما تكون محتوية على أعلى نسبة من الزيوت المتطايرة.
  • تعتبر كل من حجرة المؤمن، أو العلّية، أو الدور التحتاني من المزل، من
    أفضل الأماكن التي تساعد على إنجاح عملية التجفيف. كذلك يمكن الإعتماد على
    الخزانات كخيار إضافي.
  • تذكّر أن الأعشاب المجففة أقوى من الأعشاب الطازة من حيث الطعم. فملعقة
    صغيرة من الأعشاب المجففة تساوي ملعقة كبيرة من الأعشاب الطازجة. خُذ هذا
    بعين الإعتبار عند الطهو.
  • لا تستخدم المبيدات الكيميائية لترش فيها الأعشاب أو النباتات المجاورة، إذ أنها ضارة و تتطلب منك غسل الأعشاب جيدا قبل تجفيفها.
  • لا تترك الأعشاب معلّقة أو متدلّية لوقت طويل بعد أن تجف، لأنها ستفقد طعمها مع الوقت.

أود أن أضيف أنني من متّبعي فلفسة التجفيف، لذلك أحرص سنويا على تجفيف عشب الليمون الذي ينمو في حديقتي. أضيفه إلى كوب من الشاي الأسود
في العادة ليُعطي طعما مميزا للشاي. و أحيانا أستعيض عن عشب الليمون
بالنعناع المجفف غير المطحون، أو بالقصعين (المريمية) .. و هي الأعشاب التي
قمت بتصوريها و إضافتها في الأعلى.


قائمة بالأعشاب و طرق تجفيفها
1- اليانسون (anise): تُقطع
الأوراق الخضراء و تُغسل بماء دافئ و تُترك لتجف، و من ثم تُعلّق بالهواء
كما هو مذكور في الأعلى. تُضاف الأوراق إلى الشوربا و السلطات و
اللحمة. أما بذور اليانسون فتُقطف عندما يتحول لونها إلى البنّي و تُضاف
إلى قوالب الحلوى، و الخُبر، و المخبوزات، كما أنها تُغلى لتُشرب كما يُشرب
الشاي.
2- الكرَويا (caraway): تُجمع البذور
عندما يتحول لونها إلى الرمادي المائل إلى البُنّي. توضع البذور في ماء
مغلي ثم تُترك لتجف في مكان ما. و تُضاف البذور إلى السلطات و اللحوم و
السمك و المخبوزات.
3- البقدونس (parsley): إقطع الأوراقها من أطرافها لتتيح لها النمو من جديد، ثم جفّفها في الهواء أو جمدّها. أضفها إلى الشوربا و السلطات.
4- الشمّار أو الشّومرة (fennel): تُقطع الأوراق خضراء و تُجفف في كيس من الورق، أو في الهواء.
5- المردقوش (marjoram): تُقطف الأوراف و تُجمّد في حجرة التجميد. تضاف إلى السلطات و اللحوم.
6- الزعتر أو الصعتر (thyme): تُقطف الأوراق و تُجمد ثم تضاف مع مجموعة من الأعشاب الأخرى إلى السلطات و اللحوم و الصلصة و الشوربا.
و هكذا …

في الختام، رغم أن عنوان المقال “تجفيف الأعشاب” أود أن أؤكد أن التجفيف
يمكن تطبيقه على الفواكه و الخضراوات أيضا كما هو ظاهر في الصورة السابقة
للفلفل الحار المجفف و المطحون. لكن لهذا أخصص موضوع آخر أضيفه في المستقبل
بإذن الله



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.hablizawy.com
 
شاي البابونج وتسهيل نمو الشتلات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنتدى حبلـيزاوي :: القسم العام :: المنتدى الزراعي :: وصفات طبية-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: